من أنا

صورتي
عندمــــــــــــا امنحك تواضعـــــى .. لا تسلبـــــــني اعتزازي بنفســـي

no copy

الخميس، أبريل 14، 2011

نعمـ .. مازلت عــــــــذراء..،،



ابشري أيتها الأم ..ياذات الصبيان والبنات..ايتها الأم التي تهدل جسدها من كثرة عمليات الولادة ..
انتِ مازلت عذراء
وأيتها السيدة التي تمسك بيدها ممسحة وتربط رأسها بمنديل جدتها العتيق.. تتأهبين لتنظيف منزلك الجميل ..
انتِ مازلت عذراء
وياأيتها المتعبة المتهالكة على الأريكة .. تمسكين بريموت التلفاز تبحثين عن برنامج لكِ سيدتي ...
انت مازلتِ عذراء
لاتستعجبن كلماتي .. ولاتمتعض شفاهكن ..فأنا لا انتوي سوى قول الحقيقة

 ياعزيزاتي المغيّبات..،،
عشنا موروثات قديمة تقول بأن العذرية تكمن في غشاء البكارة
تقاذفتـنا ثقافة بالية من شاطئ الشرف والمنديل الملطخ بالدم .. الى .. شاطئ 
"هذا زوجك وينبغي ان يملكك ..ولايجب ان يغضب عليك 
كوني له أَمة يكن لك عبدا .."

فتنصتي جيدا ..وتعي جيدا ..وتكوني أَمه ..فلايصبح زوجك المبجل سوى شهريار او ذو اللحية الزرقاء *

وتعيشين عمراً مزهواً تخالين نفسك فيه تلك الأنثى الجميله والمرغوبه منه ..
عندما يأتي لكِ بقميص نوم فاضح يريد ان يراه عليك
ويأتي بقناني البيرة ( ستيلا طبعا ) ..ويخبرك انكِ أجمل نساء الأرض
ويدير شريطاً للرقص ..فترقصين ..وتتمايلين أكثر للحث على اغراءه أكثر وأكثر
وتتواتر الإيماءات الإباحية بينكما..



 فينتفض من مكانه .. ويطوّق خاصرتك ويسحبك الى تلك الغرفة ذات الضوء الأحمر ..وتتهيأين بموروثاتك القديمة لتعيشي معه أجمل لحظات عمرك دون أي خط أحمر
وهكذا تتوهمين ..
عندما تفيقين من تلك اللحظات - والتي هي بالمناسب لحظاته هو وحده - على صوته الأجش بعد هذا الصوت الناعم العازف على اوتار القلب المقفر ليقول لك :-
"جعااااااان"
تنهضين من فراش المتعة وقدماكي مرتعشتان ..وقواكي مهترئة 
فهو لابد ان يأكل حتى يستعيد طاقته المهدرة وإلا لن تنالي شرف المضاجعة بهذا العنفوان مرة اخرى 
ثم يطلب الشاي ..
ثم يعطيك ظهره لينام..
وينفيكي وحيدة في ظلال الضوء الأحمر



 يوماً بعد يوم وشهراً بعد شهر ..يأتي لكِ بحديثه السافر عن أنه ليس هناك ضرورة للمقدمات السابق ذكرها فهي مضيعة للوقت .. وكأنكِ سوف تهربين لمكان بعيد ..هذا بالإضافة الى أنها استهلاك للطاقات!!
 فلا تتيّمني ببركة المقدمات بدءاً من الآن ..وعليكِ ان تطيعي وتسمعي وإلا اشاح بوجهه عنكِ وذهب الى غيرك.

هكذا هو يريد..
يريدك وقت مايشاء ..ووقت مايرغب ..
فلايهم إن تسلل الى فراشك واقض مضجعكِ وانتِ نائمة متعبة من عناء يوم طويل ..فرغبته اقوى من يدعك تهنأين بالسلام..
ولايهم ان كنت مريضة بالأنفلونزا مثلا ..فهو صاحب فلسفة ان تسخين الأجسام أبلغ مفعولا من الأنتي بايوتك
ولا عزاء لرغباتك سيدتي .. ولاعزاء لإرادتك

وإن اردت العصيان ..تأتي الجدة بموروثاتها العتيقة وتقول:
" ياغبية ..ان رغبته بكِ ..دليل على حبه لك ..كلما طلبك اكثر فمعناه انه يحبك اكثر"

اللعنة على الموروثــــــــــات 
 هل نامت الموروثات يوماً في أحضان الحبيب 
هل أنجبت الموروثات يوماً من ظهر العاشق
لوّ جربت جدتي يوما مضاجعة الحب.. لأرسلت لعناتها الى كل الموروثات
ولأوصت امي أن تنشر فكرة بكارة الروح
روح الأنثى التي تتوق للمسة حانية .. ولِهمسة رقيقة عند مؤخرة الأذن ..ولبسمة تُطمْئِن وتُخْبر بأن ماسوف يحدث هي برغبة كلانا ..ولنظرة عميقة تستميحك عذرا بأن تقبلي ان تمكثي مده اطول في احضانه .
فتخضعين .. وتستسلمين .. وتغمضي عينيك في هدوء ..وترحبي بحرارة  هذا الضوء الأحمر

عزيزاتي المغيّبات..،،
قد مات شهيدا سيداتي من ضاجع بغير حب المحبوب


لاتنظرن اليّ هكذا 
فأنا ايضا عـــــــــــــــــــــــــــذراء

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


* ملحوظة ..
ــــــــــــــــــــــ
لكل من يريد معرفة من هو ذو اللحية الزرقاء اتبع اللينك التالي:

http://bassamjabaian.wordpress.com/2009/05/07/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%B1%D9%82%D8%A7%D8%A1/

 وايضا لمشاهدة القصة ..
 http://www.youtube.com/watch?v=jTgdniaD0pA

 وهذا لمعرفة كيف تمت محاكمته ..
http://us2allah.ahlamontada.net/t1040-topic

هناك تعليق واحد: