من أنا

صورتي
عندمــــــــــــا امنحك تواضعـــــى .. لا تسلبـــــــني اعتزازي بنفســـي

no copy

الجمعة، سبتمبر 27، 2013

في وصف قُـبـلــــــــــــة ..،،




المكان : داخل غرفة العمليات
الحالة : جراحة لمريضة تعاني من ثقب في قلبها 
الجو العام : الاطباء يحاولون بذل طاقاتهم لرتق ذاك الثقب قبل أن يودي
بحياتها !!

**************************

المكان : مكان بعيد غير معلوم
الحالة : هاجر هجرة غير شرعية 
الجو العام : تائه ..
لا يعلم الى أين وجهته !!
ولا كيف سينتمي الى أرض غير أرضه !!

************************

فترة النقاهة
اختارت تلك البلد البعيدة على أطراف أوروبا
لتستكمل رحلة البحث عن نبض جديد داخل قلبها الهزيل
 بعد أن فعل الاطباء كل ما بوسعهم من أجل انقاذه !!

*************************

في مثل رحلات الهلاك تلك
يتذوق مرارة الذل
تـعـب
ارهاق
هزال
مرض
جـوع 
عطـش 
ويصبح سقــوطه محتوماً

**************************

سقط على عتبات منزلها 
وكانت مسعفته الوحيدة
ضمدّت هزاله وضعفه
ربتت على صدره وهي تتحسس قلبه
تستمع الى دقاته

كم هو جميل هذا الجسد حين يكون أملساً دون خياطات الجرّاح !!
حاولت أن تقارن بين ملمسه وملمسها الشائه
ولكنها خجلت من مس جراحاتها 
فأسوأ تلك الندوب على الإطلاق هو ندوب قلب مثقوب

************************

مر الوقت وتعافى ..
كان ممتناً لها صنيعها معه وانقاذها إياه

وكانت هي كذلك ممتنة له 
فبرعايتها له طاب قلبها واستقامت صحتها 
ونسيت الآم مضغتها المعتلة

*****************************

ودّعها بوعد أن يعـود
ودّعته برجاء أن يعود

**************************

ومرت الأيام والشهور
تقابلا من جديد 
 بدت هزيلة .. شاحبة .. ضعيفة ومهمومة 
وبدا عليه الموات من قهرة الاغتراب بعيداً عن أرض الوطن

**************************

 تقابلا 
وتعانقا
وتذكر كل منهما دواء وجيعته 
فهي كانت تنسى ألمها بألمه
وهو كان ينسى غربته بوّنسها وابتسامتها

***************************

وفي لحظة عناق
ضمها أكثر الى صدره ليقتحم ندوب جرحها النازف
جعلته يلامس بجسده الأملس موّضع تشوهها
فضغطت به أكثر
وذابت في عناق معه

تَلَامسَ صدره مع ندوبها

وحرارة أنفاسه مع وجنتيها
واستجابت لزفير يعانق شهيقها المبتور
فما كان من شفتيها إلا أن تدعوه بنصف فتحة الى تقبيلها

وقبّلها !!

قُبلة واحدة أحيّتها
وقُبلة واحدة أعادته الى أوطانه 

قبلة واحدة عفت عن كل لعنات مشارط الجرّاحين
وقبلة واحدة هدهدت أنينه الصارخ بهوان الغربة 

************************

ربما لو كانت تلك القُبلة قَبلَ القَبل 
ما كان اعتل قلبها
وما هان عليه أرض الوطن وارتحل !!



هناك 9 تعليقات:

  1. الردود
    1. على فكرة يا مينا
      انا شايفة ابتسامتك دلوقت وحاسة بيها
      ومبسوطة ان الموضوع عجبك
      يارب ترجع لنا بالسلامة

      حذف
  2. احساس رائع و مهارة بلا منازع في استخدام الالفاظ في رسم الاحساس. مبروك

    ردحذف
    الردود
    1. وجيييييييييييه
      مبسوطة انك مريت هنا يا صديقي العزيز
      ومبسوطة اكتر انها عجبتك بجد
      انت اللي رائع يا صديقي بطلتك الجميلة دايما :)

      حذف
  3. الله الله الله
    روعة
    ولكن اكد لكي انها حقيقة حقيقة اشهد الله انها حقيقة

    ردحذف
    الردود
    1. علي
      صديقي التقي ..
      دايما بتشوف ما وراء النص
      بتحاول تكشف الحقيقة اللي ورا كل كلمة ..
      مرورك دائما يسعدني يا صديقي العزيز

      حذف
  4. احييكى على هذه القصه المصوره ،، لقد جعلتينى و انا اتجول بين سطورها ان ارى الحدث امامى و كانه شريط فديو مصور ،، و لكن مازلت انص بمزيد من القراءه لتقويه الحروف و اللغه و انصح بقراءه للراحل ملك القصه القصيره يوسف ادريس و الراحل احسان عبد القدوس ،، مع تمنياتى بالتوفيق ،،،،،، جحا الحكيم

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزي الحكيم
      لمرورك ورايك وقع خاص في نفسي
      بالفعل .. القراءة وممارسة اللغة تصنع بالحروف والكلمات الأعاجيب
      اشكرك على النصيجة يا سيدي وسأجاهد كي اصل الى تلك الصورة التي تتمناها
      ارق التحايا عزيزي :)

      حذف
  5. في مدونتي مناقشة ادبية حول كتاب صناعة النجاح لـ عبدالله بن سلطان السبيعي يمكنك المشاركة بقراءة تلخيص الكتاب على هذا الرابط والاجابة على اسئلة المناقشة الثمانية شكرا لك http://charisma0.blogspot.com/2013/10/blog-post_19.html

    ردحذف