من أنا

صورتي
عندمــــــــــــا امنحك تواضعـــــى .. لا تسلبـــــــني اعتزازي بنفســـي

no copy

الاثنين، أكتوبر 08، 2012

وداد .. والسَــــــــــــبَع كلمــــــــــــات ،،





وداد سيدة جميلة  في الثلاثين من عمرها ..لها طلة خاصة بها وجاذبية مختلفة عن كل النساء ...في عينيها طيبة ..وفي لسانها لطف الكلام .
وداد زوجة وأم لأبنة وحيدة .. حياتها محدودة ..لا طاقة فيها ولا شخوص كثيرة من حولها .
زوجها رجل طيب و هادئ طوال الوقت ...وأيضاً هو بعيد عنها طوال الوقت ..دائماً مايترك وداد لتفعل كل شئ ..وتتحرك بمفردها في كل الأمور الحياتية الخاصة بأسرتها وأسرته...
 هو يثق فيها وفي قراراتها .. وليس عليه سوى أن يعتمد برنامجها اليومي في كل شئ له ولإبنته ويصّدق عليه تصديقاً..

وداد سيدة قوية ..لها شخصية مقتحمة .. تتفاعل مع كل المواقف سواء كان حزناً أو فرحاً ..فهي شخصية يُعتمد عليها في كل شئ .

ومع ذلك ..
وداد تعاني الوحدة كثيراً ..ترغب أن يسألها أحد عن أحوالها وأخبارها ...ترغب أن يهتم أحد لأمرها ..
لمَ هي من تهتم بكل الأمور... ماعداها ؟؟
لم هي التي علي عاتقها هموم الاخرين وأفراحهم ولا أحد يهتم بهمومها وأفراحها ؟؟
وداد تحاول خلسة أن تجد نفسها .. ولكنها  دائما ما كانت تتواجه وسبع كلمات من مختلف الشخصيات 
سبع كلمات قلبت حياة وداد ...سبع كلمات خنقوا تاريخها الصبور كله 
تابعوا معي ماذا حدث مع وداد ..!!
********************************
مقابلة في الشات 
*************
كانت وداد كلما خلت الى نفسها ...تذهب الى حاسوبها ..وتفتح مواقع الدردشة
( الشات ) لتتحدث دون حرج عن حياتها ..لتتعامل مع شخوص جديدة لا يرونها وإنما يرون فقط روحها .. كان لها لقبها الخاص لا تغيره أبداً حتى تكون صادقة مع ذاتها قبل أن تكون صادقه مع الغير ( وداد 30 سنة )
الصقر أربعيني : أهلاَ وداد ..اسمك جميل جدا ...ياترى هذا هو اسمك الحقيقي ؟؟
وداد : نعم اسمي الحقيقي ونعم عندي ثلاثون عاما 
الصقر أربعيني : متزوجه ياوداد ؟؟
وداد :نعم ..لي ابنة وحيدة ..وانت ؟؟ ماهو اسمك ؟؟ هل أنت أيضاً متزوج 
الصقر أربعيني : اسمي سعيد من العراق ..وأنا أيضاً متزوج و لي ثلاثة اطفال ..
                     ولكني لست سعيداً بحق كإسمي ياوداد ..هل انت سعيدة في زواجك
وداد : وهل كنت تجدني أدخل إلى الشات لو كنت سعيدة في حياتي .. إنني أدخل الى الشات حتى انفض عن روحي غبار الإهمال والتعب 
الصقر أربعيني : يبدو أنك إنسانة رومانسية وحالمة .. ممن تشبهين من الممثلات ؟؟
وداد : يقولون أني أشبه نجلاء فتحي .. ولكني لا أرى نفسي كذلك ..فأنا امرأة عادية 
الصقر أربعيني : يااااللروعة ..أنتِ فائقة الجمال ..ومع ذلك تعانين الوحدة .. !!!
            يا إلهي من هذا الرجل الذي تزوجتيه حتى يتركك هكذا                    
       ( لو كنت مكانه لما فارقتك أبداً يا جميلتي ) ..
عار على زوجك أن يتركك مثل شئ مُهمل 
     أرجوكِ ياوداد دعيني أكون على اتصال دائم بك وبكل احتراااااااااااام..
لعلي أستطيع أن أرفع عنك معاناتك ياجميلتي ..فأنا اشعر بصدقك ..وأعدك بأني لن أتخلى عنك أبداً ولن أخذلك أبداً. 
وداد : رددت الي روحي يا سعيد أشكر لك حوارك الرقيق ..وسأرسل لك بريدي الخاص حتى نتواصل بكل احتراااااااام :)

*************************************
مقابلة في فرح 
*************
 وداد جميلة ...وودودة أيضاً ..تجامل جميع الأصدقاء وتذهب لكل المناسبات السعيدة والتعسه .. ذات يوم ذهبت الى فرح احدى قريباتها 
كانت أجمل من في الحفل ..كانت أنيقة وبسيطة .. كانت مذهلة في بساطتها 
جاء إليها باسم.. مهندس  في منتصف الثلاثينات .. معروف عنه في العائلة أنه الشاب الهادئ الوسيم .. الكل يتمنى أن تقترن إبنته به ..لكنه حينما رأى وداد ..ترك الجميع وذهب إليها فوراً وطالبها للرقص .
قبلت وداد .. وراقصته ..
باسم : مضى وقت طويل ياعزيزتي لم أرك فيها ..لماذا أنت مختفيه 
وداد : لا شئ يا باسم ..تعلم مسئولية الزواج .. صحيح لدي طفلة واحدة لكن بزوجي أصبح لدي اثنين - ابتسامة خفيفة - .
باسم : لا تريحني ابتسامتك تلك ياوداد ..ماذا بك ؟؟ ..عيانك تفضحانك أكثر ..وتنضح بالحزن ياعزيزتي ؟؟
وداد : لا شئ يا باسم ..هيا أرقص ..لا اريد ان أُلفت الانتباه أنظار العائلة أرجوك 
باسم : أين زوجك ياوداد..؟؟ هل هو معك هنا ؟؟
وداد : زوجي لا يحب الحفلات .. أنا أذهب الى كل الحفلات وحدي وحتى التي تخص أسرته .
باسم : يا إلهي .. أي نوع من الرجال هو ؟؟ كيف يتركك وحدك في كل شئ هكذا .؟؟
( لو كنت مكانه لما فارقتك أبدأً يا جميلتي ) أرجوكِ لا تحزني أنا هنا معك وسأظل دائما الى جوارك .. سأتصل بك كل يوم ..لأطمن على اخبارك يا حلوتي ..حزنت كثيراً من أجل ما وصل إليه حالك يا وداد 
وداد : أشكرك يا باسم ..كلماتك الرقيقة ردت إلي روحي .. 

***********************************
ترقية في العمل 
****************
وداد امرأة ماهرة في كل شئ .. وبارعة في كل شئ حتى في عملها ..ولذلك قرر مدير الشركة التي تعمل بها وداد ترقيتها 
المدير : مبروك ياوداد تستحقين تلك الترقية وبالتوفيق دائماً ياعزيزتي.
وداد : أشكر لك حسن تقديرك لعملي 
المدير : لا شكر على واجب ياعزيزتي ..هذا هو حقك .. وهذا أقل من تقديرك الحقيقي 
وداد : سعيدة بكل ماقلته لي ياسيدي وأتمنى أن أكون عند حسن ظنك دائماً 
المدير : أنتِ انسانة محترمة ياوداد ..وكنت اتمنى لو بإمكاني فعل المزيد لك ...حتى أن هناك صفقة في لندن كنت أود ان تسافري الى هناك وتنتهي منها بنفسك ..ولكن اخشى ان يرفض زوجك مثل هذا السفر ..أعرف جيداً موقف الرجال عندما يقترنون بالجميلات أمثالك.
وداد : لا يا سيدي لن يعترض زوجي على شئ فهو ليس ككل الرجال ..فأنا أمري لا يعنيه :)
المدير : ماذا ؟؟ ماذا تقولين ؟؟ أمرك لا يعنيه.. كيف ذلك؟؟
 ( لو كنت مكانه لما فارقتك أبداً ياجميلتي )
 .. هل أصبح الرجال لايفقهون شيئاً إلى هذا الحد ؟؟ يا عزيزتي ..لا تقلقي سأكون معك دائما ..فأنا تحت الطلب في أي وقت وفي أي شئ ..فقط أفركي أطراف أصبعيك وسأكون فورا بقربك .
وداد : اشكرك سيدي .. كلماتك رفعت معنوياتي كثيراً .. لا أجد تعبيراً يليق بالفرح الذي يملأ قلبي الآن .
************************************

تسافر وداد الى لندن ..وتشعر انها انسانة مختلفة وجديدة ..الكل يحبها  والكل يحترمها.. والكل يراها لا تليق بهذا الزوج الذي لا يستحق أنوثتها وثقافتها وشخصيتها الجذابة ..
تعود وداد ..وتقرر الطلاق من زوجها ..فهو لا يقدرها حق قدرها 
كل  الرجال الأفاضل من أثرياء أومثقفين أو من لديهم مكانة إجتماعية عاااالية يقدرونها ويحاولون البقاء الى جوارها طوال الوقت حتى لا تشعر بالسوء !!!
ماذا ينقصها حتى تقضي كل حياتها مع هذا الزوج التعس الذي لايملك في هذه الدنيا سوى عمله والبقاء أمام التلفزيون يتابع الأخبار ؟؟
باءت كل محاولات الزوج والأهل بالفشل كي تتراجع وداد عن قرارها .. ودائما كانت هناك الأيقونة المميزة التي يحاولون السيطرة بها على قرارها وهي  ( ابنتكما ) .
ولكن وداد لم تهتز ..ولن تهتز .. لتبقى ابنتها معها حتى سن الحضانة ..
كانت تردد دائما : ( لتبقى ابنتي دائما محتفظة بصورة والديها كما هي الآن أفضل من أن تجدنا كل يوم في خلاف وشجار قد تصل الى المحاكم )

"أنت طالق ياوداد "

حصلت وداد على حريتها وكاااافة حقوقها ..وأيضا ابنتها 
وأمضت وداد شهور العدة بسلام 
***************************************
عادت وداد الآن لترى نفسها في عيون كل من كانوا حولها وكانوا يرددون السبع كلمات 
( لو كنت مكانه لما فارقتك أبدااا ياجميلتي )
أين ذهبوا ؟؟ أين اختفوا ؟؟
أين الصقر أربعيني ( سعيد من العراق ) ؟؟
أين باسم المهندس الوسيم من نفس ذات العائلة ؟؟
أين المدير الذي آمن بكل طاقتها وشخصيتها الجذابة ومهارتها ؟؟

  لقد تبخرالجميع .. 
كانت وداد وهي زوجة ..متألقة ..لامعة ..محبوبة من كل الرجال !!
هل هذا صحيح ؟؟
بالطبع .. لا !!
لقد كان كل من حولها من رجال في حالة من حالات الطمع الذي يرضون به غرورهم 
ولكن مع طلاق وداد واسترداد حريتها أصبح هنالك تلك المساحة التي من المفترض أن تحمّلهم مسئولية كل كلمة تخرج مِنْ فيهم ..

لا أدري لماذا قصة وداد تذكرني بفيلم مصري قديم اسمه ( البعض يذهب الى المأذون مرتين ) ..وفيه ينصح احد أبطال الفيلم أولاد عمومته ..بأنه لابد أن يتعاطى الرجل امرأة متزوجه حين يريد أن يخون زوجته ..ولايجب ان تكون أرملة أو مطلقة ..
لماذا ؟؟
حتى لا يحمله ذلك عبء الإرتباط الرسمي 
"فكلما كانت المرأة التي تريد التعامل معها مرتبطة برجل آخر وهو الزوج طبعا  كلما كان ذلك أفضل لك .. لأنه لايجب أن تتورط مع امرأة حرة فتطالبك بزواج" 
*********************************
لا أدري حقيقةً من الضحية ومن الجاني ؟؟!!
وهل طموح وداد وغرورها هما من ذبحاها من الوريد الى الوريد؟؟
أم هل أن الرجال فعلا يفكرون بذات منطق الفيلم ..؟؟
أم أنها تعاملت بعفوية غبية أوقعتها في شرك هؤلاء الرجال ؟؟
رحل الجميع عنها ..وانطفأ وهج روحها 
باتت تشكر ربها أن هؤلاء انكشفوا فوراً قبل أن تسقط في علاقة مع أي أحد منهم .. وإلا ..كانت قد خسرت كرامتها وكبريائها وأنوثتها وأيضاً أمومتها 
حقيقة ..لا أدري لماذا لا أستطيع التعاطف مع وداد ؟؟
ولا أعلم إن كانت تستحق ما حدث لها أم لا ؟؟
وبالرغم من ذلك ..لا أريد لها العوده الى زوجها .. أريدها أن تستمر في حياتها لتبدأ من جديد بداية مختلفة 
ولتبتعد وداد عن السَبَع كلمات ...

فما هو رأيك أنت ؟؟
*********************************

**ملحوظـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة :-
تلك القصة لا تمس حياتي الخاصة لا من بعيد ولا من قريب ..
تلك القصة هي محض خيااااااااااااااااااااال .

هناك 8 تعليقات:

  1. لو كنت مكانها مكنتش كملت من الاول
    عشام ما اسمعش ال 7 كلمات

    تعرفين الأقسى من هؤلاء الحثالة، هو الشعور الذاتي للمرأة بأنها أصبحت مستباحة، شيء جد مهين

    ردحذف
  2. وفاء الغالية :
    *************
    معك كل الحق ياعزيزتي
    كان لابد على وداد ..ان تصمت ..حتى وان ماتت في صمت ..فهذا اشرف لها ان تستباح
    تعلمين ياصديقتي ؟؟ حاولت ان اتعاطف معها ولم استطع
    اردت حقا التعاطف معها ..ولكني فشلت
    الى كل وداد :
    اصمتي والا الحثالة في انتظارك
    فالبعض يفضلونها زوجه ..!!!

    ردحذف
  3. حقيقةً انا مش شايف ان وداد عملت مشكلة أو فى مشكلة أصلاً.. هيه كانت متزوجة على الورق وبس وده جواز لا يرضى دين ولا شرع ولا طبيعة إنسان، وأعتقد انه من الأفضل انها اكتشفت زيف كل المدعين من حولها أيضاً مبكراً. وداد يجب ان تكون ملكاً لوداد وابنتها فقط لا غير، تختار مستقبلها كما يحلوا لها وأينما يحلو لها، نقطةةةةةة ومن أول السطر.

    ردحذف
  4. والله يا ابراهيم هي وجهة نظر جميييييييلة
    بس مش دايما الناس بتحسبها الحسبة اليوتوبية ( نسبة الى مدينة يوتوبيا - الخاصة بأفلاطون واللي هي المدينة الفاضلة )
    يظهر ان جوانا كتير اوي من الشر
    لكن تلك النسبة لم تطالك بعد ياعزيزي
    تحياتي :)

    ردحذف
  5. عزيزتي شيري, لقد لمست موضوعا هاما جدا فهدا حال معظم الرجال و النساء بعد الزواج و هذا يكون نتيجة طبيعية للاعتيادية و الحل يكمن في التغيير و التغيير لا ياتي الا بثورة و هنا يكمن السر في المجادلات الزوجية في معظم الاحيان تكون ايجابية.

    السبع كلمات محور التدوينة قد مرت علي لسان معظم الرجال و في معظم الاحوال لا يكون الغرض نبيل.

    اريد ان اسأل وداد سؤالا ماذا فعلت بزوجك حتي يتجاهلك هكذا و ما يدريك اذا تركتية و ذهبتي الي غيرة ان لا يتحول بعد الزواج اللي نفس الرجل الذي تزوجتية.

    و كيف تعتقدين ان ارضي بك زوجة بعد ما رايت منك في ما اظهرتية في زوجك, فانا لا اتمني ان اكون في مكانة.

    اري من وجهة نظري ان وداد تملك الكثير من القدرات و الجمال و التي لا تستغلها في تحسين علاقنها بزوجها.


    غير من نفسك قبل ان تنشد التغيير في غيرك

    م د

    ردحذف
  6. عزيز غير معروف / م د
    *******************
    في البداية أود ان أسجل لك أجمل التحايا وأروعها على الاطلاق لهذا المرور المميز والرائع ..
    ويسعدني بل ويشرفني أن أجيب على أسئلتك الخاصة والتي أثرتها بخصوص بطلة قصتنا وداد ..

    * ماذا فعلت وداد بزوجها كي يتجاهلها ؟؟
    الأمر هنا غير متعلق بالأفعال ..وانما الامر متعلق بطبائع كل من الاطراف .. فنجد هنا أن الزوج لا يعير لمفهوم ( المسئولية ) اي اهتمام ..وبالتالي يترك كل الامور المجتمعية على عاتق وداد
    ومن هنا نجد ان وداد ايضا مشتركة في نفس ذات الخطا لأنها استسلمت لنمط حياة الزوج وطبيعته مما جعله يتوااااااااااكل عليها ويكسل أكثر

    * ما الذي يضمن لوداد أن تتزوج بآخر فيتحول لنفس الزوج السابق ؟؟
    الحقيقية ..لا ضمانات في ذلك على الاطلاق
    ولكن ،، لابد بأي حال من الأحوال أن تثقلنا خبراتنا وتجاربنا... فنحن نعيش في تلك الحياة كي نتعلم ونتفادى الوقوع في الخطأ اكثر من مرة قدر المستطاع
    ولذا على وداد أن تتأمل تجربتها جيدا قبل فكرة الزواج بآخر .. كما انه عليها أن لا تتعامل بنفس طريقتها القديمة وإلا سوف تصل الى نفس النتيجة القديمة .. أي انه لا يجب ان نصنع من الاطراف الاخرى اشخاص متواكلين .. كسالى .. يعيشون فقط لأن الهواء بالمجان.. وانما يجب ان نضعهم معنا في بوتقة الصراعات مع الحياة الاجتماعية .

    * كيف ترضى بزوجة مثل وداد اظهرت ما اظهرت لزوجها ؟؟
    ليس من المفترض ان ترضى بزوجه مثل وداد ...الا اذا تذوقت ألمها ووحدتها ..ربما لحظتها قد تلتمس لها عذرا في محاولة ايجاد نفسها في اعين الآخرين .. وربما ايضا تؤيد فكرة انفصالها ..وعدم العودة .
    وربما كان من الافضل لهذا الزوج أن يتزوج بأخرى ترضى وتقنع بطبائعه اكثر من وداد أو ان يتغير فيتعلم معنى المسئولية ليعطي لمفهوم الرجولة حقها .

    لابد من هنا ان نضع ايدينا على كبد الحقيقة في مجتمعنا ..حيث أن مفهوم الزواج اصبح يقتصر على ( ليلة دخلة - وانحاب اطفال ليكونوا امتدادا للعصب )
    ياااااااااااإلهي ..هذا ما يدمر بحق المضمون الحقيقي والفعلي لمشروع مقدس شرعته السماء من اجل بناء اسرة كاملة و متكاملة

    * أخيرا .. أحترم وجهة نظرك في أن " وداد تملك الكثير من القدرات والجمال والتي لا تستغلها في تحسين علاقتها بزوجها "
    ولكن أنا ارى من خلال وجهة نظري المتواضعة ..أن الارواح منها قد يتآلف ومنها ما قد يتنافر ..
    في حالة وداد ..نجد انها قد تمردت على صمتها .. وهذا التمرد سيجعل حياتهما الى هلاااااك محقق
    لأنه وبكل بساطة هذا الزوج لن يتغير .
    *************
    آسفة على الاطالة
    ولكن لم أتوقع ان يتابعني قارئ بارع مثلك ..يحاول الوصول الى أعماق الاحداث بهذا الذكاء وهذا الصدق
    تحياتي
    ودمت بكل الخير .

    ردحذف
  7. إيش إسم الموسيقه لو سمحتم ♥♥♥♥♥♥♥

    ردحذف