من أنا

صورتي
عندمــــــــــــا امنحك تواضعـــــى .. لا تسلبـــــــني اعتزازي بنفســـي

no copy

الجمعة، مايو 11، 2012

النهايـــــات المـعـلــقــة ..

 صديقتي الغالية 
تقبلي اعتذاري ...أنا كاذبة 
 لستُ بخير ..
أصارع كي أتدارك الامر .. وفشلت
أحاول إعادة هيكلة مشاعري ونسيت أن قصصي دائما تعانق المحال

صديقتي 
أعاني الصداع يومياً ..لأني فقدت القدرة على البكاء 
والسبب هو ..
 أتعاطى السجائر علَّ دخانها يملأ قلبي بشئ آخر غير هذا الحب المعلق
ولكني تعبة ...تعبة من كل شئ 
أقاوم..ولا أملك العزيمة 
لقد علقت ياعزيزتي ..وما أبأسني عندما أتهاوى في شَرَك الحب
**********************
يقول أنه يؤمن بي ... لكن ذكرى الأخرى تطارده
يُعَرّفُني بأني نجدته وطوق نجاته .. ولكن لا سبيل من سحق شباكها العنكبوتيه
يرى أنني إمرأة أحلامه ... لكنه يعتز بصداقتي 
يقول أنه لا يبرح ساعاته دون أن يفكر بي .. ولكنها حبه الأول والأخير
يمضي كل أوقاته في الحديث عنها  .. ويطالبني أن أُمهله بعض الوقت لينساها 
ولكنه لا ينساها
حتى  اكتفيت ونفد الصبر مني .. ولم أعد أحتمل أكثر
أنا لست صديقته ...
أنا أحبه ..
وعليه أن يكون إما معي ...أو يغرق في الآمه بعيداً عني
*************************
أخبريه أن يرحل بسلام كما حل بسلام 
أعرف أنه يحب أن يستمع إليكِ
أعرف أنه يحترم أرائك وأفكارك
أخبريه أنني لم أعد أحتمل كل هذا  الإدعاء 
لا تستهويني تلك العلاقات المبتورة ... فلا هي صداقة ولا هي حب
يعرف طريقي عندما يحتاج أحضاني الدافئة .. ويفقد الطريق عندما تناديه ذكرياته المتهالكة 
أخبريه أني في حالة اختناق ...
إما أن يراني كما أنا ..أو يعيد ترتيب الأشياء كما كانت
*******************************
صديقتي ..
قد تنصحيني بالإبتعاد والإنشغال في أي شئ آخر 
قد تنصحيني أن أخرج من عالمه إلى عالم يقضي على أطيافه
لكن أريد أن أكرر الاعتراف ( لقد علقت )
وأصبح لزاماً عليه أن لا يتركني في تلك النهايات المعلقة
إما أنا في حاضره أو ذكرياته 

هناك 9 تعليقات:

  1. دائما ما تأسرنى كلماتك ..وكثيراً أستسلم لخيالى أمام صورة بالأبيض والأسود ..عشقت فيها كلاسيكية اختيارك ..
    رفقاً .. فقد (طبعت !! ) صورتك بقلبى فى (ليلة)لم يسدل عليها ستار ( خصلات شعرك )

    ردحذف
  2. "ولم أعد أحتمل أكثرأنا لست صديقته ...أنا أحبه ..وعليه أن يكون إما معي ...أو يغرق في الآمه بعيداً "

    اعتراف قوى وصريح جداً مع النفس وموقف أرجو أن تثبت عليه البطلة

    ردحذف
  3. غير معروف
    *************
    لم أفهم التعليق
    ولكن وجب التنويه بأن تعليقات غير معروف هي تعليقات لمن ليس لهم حساب بلوجر ..وإذا أراد غير معروف أن يكتب رأيا أو يسترسل فكرة فهو يكتب بناءاً على سياق النص وفقط
    اما التعليقات الاخرى التي تحمل بين طياتها رسائل مستترة فأنا أرفضها شكلا وموضوعا حتى لو كانت مستغرقة في الاطراء
    فاللنصوص الادبية حرمتها
    أرجو ان لا نخرج عن نطاق قدسيتها
    تحياتي

    ردحذف
  4. العزيزة موناليزا
    *******************
    أنا أيضا أتمنى ثبات البطلة
    ولكن هذا لن يحدث ؟؟
    اوتعلمين لماذا ؟؟
    لأنها أحبت ..
    والحب حجيم الضعفاء
    وهي ضعيفة .. وعطشة لهكذا حب
    اذا لن تثبت

    مرورك أسعدني عزيزتي
    كوني بخير دائما

    ردحذف
  5. تظنين أن صديقتك ستنصاع لطلبك، أعتقد أنها سترفض، لانها كما تعرفين لم تؤمن يوماً أن طوق نجاتنا بالشاطىء الآخر، أو أن شفائنا مرهون بيد آخرين..

    تعرفين انها ستدفعك دفعاً للحل الأقسى والذي كانت ستختاره لنفسها، ستعطيكِ المشرط وتقول لكِ اجتذي أورامك ووحدك.

    اعلم ايضاً انها لن تهرع لمهاتفتك واغداقك بمواساة حزنك، ولا المرور لمشاركتك سجائرك وسبباك لصنف الرجال

    قليها لنفسك هكذا، لم يحيني ولا بأس، سأجده يوماً ما، اتركيها لأيامك وستعطيك ما تستحقين

    ردحذف
  6. عزيزتي وفاء
    *************
    ولأنها تعلم كل أقوال الصديقةالمأثورة عن عالم الرجال
    كذبت ...واستحقت أن يرميها الصمت بصداع لم يترك لها مجال الهروب من مصيرها
    ولكن مازالت تقول :
    لا بأس

    وهي كلمة تندرج تحت عنوان : "النهايات المعلقة "

    تحياتي ياقمر :)

    ردحذف
  7. لا بأس ليست نهاية معلقة

    لابأس هى ربتة على الروح بأن لاتحزني، لم يكن لك مكان هنا وحسب

    لا بأس هى هزيمة لا تود ان تتشح السواد، وتصر على الاحتفاظ بالكبرياء لاخر جرح

    لا بأس هى لا تحزني فالغد يوماً آخر

    ردحذف
  8. وفاء الغالية
    ******************
    لو كانت "لا بأس " تحمل كل تلك المعاني الجميلة
    فأنا اقولها قبل بطلة القصة بصوت عال ومسموع
    "لا بأس "
    تحياتي صديقتي الغالية

    ردحذف
  9. احسنتى ,, واقية امتزجت بالخيال

    ردحذف